اخبار الكمبيوتر والانترنيت

1.3 مليون دولار هو سعر بيع كمبيوتر يحتوي على 6 من أخطر الفيروسات

بيع كمبيوتر يحتوي على 6 من أخطر الفيروسات

ربما تتفاجأ من هذا الخبر ولكنه حقيقة فعليه، فقد تم في نيويورك بيع كمبيوتر يحتوي على 6 فيروسات تعد من أخطر الفيروسات في العالم، تفاصيل عن ذلك تجدونه في حيثيات هذا الخبر الذي نعرضه لكم في شبكة منارة سوريا مع توضيح من نظم عملية البيع للكمبيوتر.

1.3 مليون دولار هو سعر بيع كمبيوتر يحتوي على 6 من أخطر الفيروسات
1.3 مليون دولار هو سعر بيع كمبيوتر يحتوي على 6 من أخطر الفيروسات

بيع جهاز كمبيوتر قديم يحوي ستة من أخطر فيروسات المعلوماتية في العالم، ويرمز إلى مخاطر الإنترنت، في مزاد في نيويورك في مقابل مليون دولار و345 ألف دولار، على ما أعلن موقع الفنان الصيني الذي نظم عملية البيع هذه.

ولا ميزة خاصة لجهاز الكمبيوتر هذا وهو من نوع “نتبوك سامسونغ أن. سي. 10” يعود إلى 2008 ويعمل بنظام تشغيل “ويندوز إكس. بي. أس. بي. 3″، سوى أنه يحوي فيروسات “أي لوف يو” (2000) و”ماي دوم” (2004) و”سوبيغ” (2003) و”دارك تيكيلا” (2013) و”بلاك إنرجي” (2015) و”وانا كراي” (2017).

وتسببت هذه الفيروسات الستة بأضرار لا تقل قيمتها عن 95 مليار دولار في العقدين الماضيين، بحسب غوو أو دونغ صاحب هذا العمل الفني الذي سُمي “استمرار الفوضى”.

ويُعرّف هذا الرجل عن نفسه بأنه “فنان رقمي معاصر” تنتقد أعماله “المغالاة في الثقافة الإلكترونية المعاصرة”.

بيع كمبيوتر به 6 فيروسات بأكثر من مليون دولار

وكان في الإمكان رؤية جهاز الكمبيوتر هذا الموجود في نيويورك، عبر البث التدفقي خلال المزاد. وهو كان في وضعية عمل لكنه لم يكن متصلاً بالإنترنت. وهو سيُمنح للمالك الجديد مع سلك التغذية الكهربائية الخاص به غير أن الشاري تعهد بعدم الاتصال بالإنترنت عبر هذا الجهاز لعدم نشر هذه الفيروسات، وفق الموقع.

وأوضح منظمو المزاد أن هذا العمل الفني “يتيح دراسة البرمجيات الخبيثة كما يسمح للأشخاص المهتمين في تحليل هذه البرمجيات بالاطلاع على برمجية لا تزال تعمل وتحليل طريقة عملها أو السماح للناس بوقف البرمجيات الخاصة في بيئتهم”.

وأجري المزاد بالتعاون مع شركة “ديب إنستنكت” لأمن المعلوماتية التي أشارت إلى أن الفيروسات الموجودة في جهاز الكمبيوتر هذا “تسببت بأضرار تفوق قيمتها 95 مليار دولار، ببساطة لأن الشركات لم تكن محضرة لهجمات لم تتعرض لها من قبل”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق