اخبار الحوادث

لماذا فتحت دبي تحقيقًا في هذه اللقطة؟

فتحت إدارة “دبي دولفيناريوم”، تحقيقًا مع مدربة بعد ظهور لقطات مصورة لها، ترصد جلوسها على ظهر أحد الدلافين، في مشهد مسيء وبه الكثير من القسوة تجاه الحيوانات الصديقة للإنسان.

وحسب صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، تُظهر اللقطات، التي تم التقاطها في منطقة الجذب السياحي بالإمارات العربية المتحدة الأسبوع الماضي، المدربةَ جالسةً على ظهر الدلافين لمدة ست ثوان، قبل أن تغوص في حمام السباحة.

وقال الخبراء: إن الجلوس على ظهر الدلافين خارج المياه، يمكن أن يُلحق الضرر بسهولة بأعضاء الدلافين؛ لأن الثديات لا يمكنها أن تحمل وزن جسمها خارج الماء؛ وبالتالي فإن زيادة وزن الإنسان فوق ذلك ينطوي على خطر التسبب في ضرر لأعضاء الدولفين الداخلية.

وأكد متحدث باسم “دبي دولفيناريوم”، الذي تم افتتاحه في عام 2008، أن التحقيق جارٍ؛ لكنه رفض التعليق على ما ظهر بالشريط، وتابع: “الإدارة تحقق في الفيديو، لا يمكننا التحدث عنه أثناء التحقيق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق