الفن والمشاهير

جينيفر لوبيز تعترف :تعرضت للتنمر بسبب قوام جسدي

تعد الفنانة جينيفر لوبيز واحدة من أبرز مشاهير هوليوود، كما تعد الشخصية الأمريكية من أصول لاتينية الأكثر ثراء في هوليوود، ودائمًا ما تلفت الأنظار بجمالها الفاتن ورشاقتها.

 وعلى الرغم من أن جسمها الممشوق ذا المنحنيات يعد أحد أبرز عناصر شهرتها، إلا أنها تعرضت للتنمر وحتى الرفض خلال بدايات مسيرتها الفنية، وهو ما كشفته خلال لقائها مع مجلة “فارايتي” وظهورها على غلافها. 

وبدت جينيفر في غاية الجاذبية بإطلالة ذات لمسة رجالية من توقيع “رالف لورين”، وظهرت بجمبسوت يتميز بمزيج الأبيض والأسود الكلاسيكي، وأكملت إطلالتها بكعكة أنيقة ومكياج برونزي. 
وكشفت الصحيفة البريطانية “ديلي ميل”، النقاب عن لقاء النجمة الأمريكية بالمجلة، والتي تحدثت فيها جينيفر بكل صراحة، وعلى عكس المتوقع، لم تكن بداياتها سلسلة بسبب جمالها، بل العكس تمامًا.

وقالت جينيفر إنها في بدايات شق طريقها في عالم التمثيل، تعرضت للتنمر على يد المخرجين والمديرين التنفيذين، والذين قالوا لها إنها “لا تصلح سوى للعب أدوار الخادمات بسبب مؤخرتها الكبيرة”.

 يشار إلى أن نجمة هوليوود تتسم بشكل الجسم الجذاب والشهير للّاتينيات، والذي يوصف عادة بـ”الجيتار”. 
وكشفت جينيفر أيضًا عن أنها كثيرًا ما كانت تواجه تعليقات جريئة وسخيفة من الرجال في الوسط الفني بشأن مؤخرتها؛ الأمر الذي كان يزعجها للغاية، كما انتقدت في اللقاء أيضًا فكرة أنه لا يمكن فعل العكس مع الممثلين الذكور، وتعليق أحد الأشخاص على جزء من جسم أحدهم. 
ولكن رغم ما واجهته من تنمر بسبب مؤخرتها، غير أنها حصلت على لقب “أجمل وأفضل مؤخرة في هوليوود”، الأمر الذي أضاف إلى شهرتها.

بالإضافة إلى ذلك، سلطت جينيفر الضوء على فترة خطوبتها بالممثل “بن أفليك” في عام 2002، حيث أشارت إلى أنها كانت تشعر بفقدان سيطرتها على شخصيتها وشهرتها العامة، وأوضحت أنها دائمًا ما كانت تُعرف بسبب علاقاتها بالممثل فقط، والتي انتهت قبل يوم واحد من زفافهما الذي كان مقررًا في سبتمبر عام 2003. 

واستكمالًا لحديثها مع المجلة، كشفت جينيفر أيضًا عن أن الكثيرين حاولوا منعها من الظهور في برنامج “أمريكان أيدول”، وقالت: “كان الجميع يحاولون منعي من اتخاذ تلك الخطوة، ويقولون لي إن ذلك سيدمر مهنتي ولن يُعرض عليّ أفلام. وكان ردي هو أنني لا أحصل على عروض كثيرة في كل الأحوال، فما الذي سأخسره؟”. 
وأصبحت جينيفر أول ممثلة لاتينية تجني مليون دولار مقابل أحد أدوار أعمالها، وكان ذلك دورها في فيلم “سيلينا” عام 1997.
 وعلى الصعيد الفني، تستعد جينيفر لإطلاق فيلمها “هاسلرز” في الشهر المقبل، كما يُذكر أنها تتطلع إلى إخراج فيلمها الجديد The Godmother.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق