الفن والمشاهير

الفن أجبرني على ارتداء الأقنعة

لست مثل أحلام وأصالة وهناك كيمياء بيني وبين معتصم النهار

تدرك الممثلة السورية هبة نور أنّ لديها الموهبة وأنّه ينقصها أمر ما لتحقيق حلمها. تقول «لا أستطيع أن أقوم بكل شيء وحدي»، وتعترف أنها لا تجيد بناء العلاقات وتتكل على الله في تدبير أمورها.
«في الفن أقنعة كثيرة»، تقول هبة، وهي واحدة من اللواتي يرتدين قناعاً مزيفاً لتتمكّن من التأقلم مع هذا العالم، مع ما يحتويه من مطبات وعوائق تشكل سيناريو بحد ذاتها في حياتها.
في حوارنا مع هبة، تحدثنا عن زوجها المستقبلي وعن الطلب على الممثلة اللبنانية مقابل السورية لتسويق العمل عربياً، وعن مواضيع أخرى:

ما الأسئلة التي تفضلين تجنبها خلال الحديث معك؟

الأسئلة التي أعتبرها شخصية ولا علاقة للجمهور بها، على الرغم من أن حياتنا فيها جانب شخصي، ولكن هذا لا يفيدني بشيء في حال علم الجمهور به أو لا.

هل ستكونين دبلوماسية أم ستجيبين بكل جرأة عن كل ما سأطرحه عليك من أسئلة؟
بصراحة، أنا دبلوماسية نوعاً ما ولكن صريحة في الوقت ذاته.

ما الذي أضافه إليكِ مسلسل «الحرملك»؟ وهل كنتِ راضية بعودتك من خلاله بعد غياب خمس سنوات؟
طبعاً، كنتُ سعيدة جداً وبرأيي أنّ هذا العمل أضاف لي بعد غياب خمس سنوات، إذ تمكنت من العودة إلى الساحة التمثيلية مع نجوم من أنحاء العالم العربي كافة ولعبتُ دور زوجة جمال سليمان، ويمكن وصف هذه الشخصية بـ«الثقيلة»، وراضية عمّا قدمته.

برأيك، هل ظلمت البطولة الجماعية في «الحرملك» أحداً على حساب الآخر؟
لا، فكل ممثل أخذ حقه وفي المقابل كل ممثل يفرض نفسه. وفي حال أردتَ التحدث عن شخصيتي في المسلسل، فأنا مجبرة أن أفرض نفسي من خلال دوري في ظلّ المنافسة العالية وبوجود نجوم لهم ثقلهم في التمثيل.

أقصد لو كانت هبة لوحدها في بطولة العمل، ألن يكون الضوء مركزاً عليها بشكل أكبر؟
طبعاً وهذا هو الأمر الذي أسعى إليه. أحب البطولات الجماعية ولا مشكلة لديّ سواء كنتُ موجودة في العمل مع نجمة أو نجم، ولكن أحد طموحاتي هو أن تكون لي بطولة عمل خاص بي، وأن تكون هناك شركة قوية تظهرني مع المخرج بطريقة صحيحة من دون إحراق صورتي.

منى واصف نجمة سوريا الأولى

من هي النجمة التي لفتتك في «الحرملك» بكل أمانة؟
(تضحك) أنا. لا تصدق ذلك فقد كنتُ أمازحك. سلافة معمار تلفتُ نظري أينما كانت.

كم يبلغ رصيدك الفني لغاية اليوم؟ وهل أنت مظلومة ولماذا لم تُصنَّفي بعد ضمن نجمة سوريا الأولى؟
لا لستُ مظلومة وأنا توقفتُ عن العمل على مدى خمس سنوات، وكان من الممكن أن أصل إلى أبعد ممّا وصلتُ إليه وأن تكون هناك خيارات أوسع أمامي.

من برأيك تستحق لقب نجمة سوريا الأولى؟
في سوريا هناك الكثيرات، ولكن بعد منى واصف لا يمكن أن نقول نجمة أولى، ولا يمكن أن أختار أي اسم في ظلّ وجود أسماء مهمة فرضت نفسها على الساحة وهذا اللقب أعطيه للفنانة منى واصف طبعاً.

هل هناك دور معين لعبته ممثلة غيرك، وكنتِ تتمنّينه لنفسك؟
لا لم يحصل معي هذا الأمر بالحقيقة. وفي صغري، كنتُ أحب أن أكون مثل سعاد حسني، ولكن أن أتمنى دوراً معيناً لي كان لغيري، فإن ذلك لم يحصل معي.

هل تعتبرين أن النجمة اللبنانية قادرة على تسويق العمل أكثر من النجمة السورية؟
نعم بنسبة كبيرة، ولكن ليست أي نجمة لبنانية. كذلك، إن النجمة السورية مثل اللبنانية قادرة على تسويق العمل والعكس صحيح. وفي لبنان، هناك اسم او اسمان مطلوبان من القنوات العربية.

أتمنى العمل مع باسل خياط وتيم حسن

مَن النجمة السورية التي تصفينها بالعبقرية؟ وأنتِ كيف تصفين نفسك؟
لا يوجد أي شخص ببالي وأفضّل عدم الدخول بالتسميات، فكلنا عبقريات. وأنا بنت ذكية ومجتهدة وحالمة وطموحة ولكني بحاجة إلى فرصة أكبر ومقتنعة بموهبتي ولكنها بحاجة إلى تطوير.

هل أرضى «الحرملك» غرورك أم كنتَِ بحاجة إلى عمل خاص بك أكثر؟
مبدئياً أحببتُ التجربة، ولكن لا تكفيني ولا يمكن أن أقف عند هذا العمل.

مَن الممثل أو الممثلة الذي تتمنين التمثيل معه عربياً؟
باسل خياط من الممثلين الذين أحب العمل معهم، وتيم حسن أيضاً. وهناك آخرون عملتُ معهم ولا مشكلة لدي في تكرار التجربة.

مَن هو الممثل الذي مثلتِ معه وشكّلتما ثنائية ناجحة ولا مشكلة لديك في تكرار التجربة معه؟
لا أعرف. ربما مع معتصم النهار، فقد عملنا معاً في «أضواء وهمية». وكانت هناك كيمياء بيننا. وفي حال شاءت الظروف واجتمعنا، أشعر من الممكن أن نقوم بعمل جميل.

أشعر أنني محسودة

كيف تحاولين إبعاد الحسد عنك؟ وهل تشعرين بأنك محسودة؟
طبعاً، وأحياناً أشعر بأنني محسودة على أمور فارغة للأسف، وأبعد هذا الأمر عني بالإيمان.

بعيدة من المسرح أم كان لك تجارب فيه؟
لم يسبق لي أن كانت لي تجربة في المسرح وليس لديّ شغف به، وأحب مشاهدة الأعمال المسرحية فقط.

هل هناك حسابات غير مفهومة في الوسط الفني؟
طبعاً هذا موجود، ولكن لم يكن لأحد فضل عليّ، واعتمدتُ على الله كي أحقق ما أنا عليه اليوم.

يهمني أن يتحمل زوجي مسؤوليته

هل ترفضين فكرة الزواج مجدداً سواء من زميل في الوسط الفني أم من خارجه؟
لا يهمني إن كان من الوسط الفني أو خارجه. المهم أن يكون متحملاً للمسؤولية، وقادراً على فتح منزل وتربية أولادي بشكل صالح، والأهم أن يستوعبني.

الوجه الآخر لـ هبة

فلسفتي في الحياة: أفكر بقلبي، وفي الوقت ذاته أكون عقلانية.
تعلمت من أهلي: الطيبة وأن لا أؤذي أي شخص.
أغضب: عندما يستغبيني أحدهم.
لا أغفر: الغدر.
رياضتي المفضلة: كل أنواع الرياضة.
أكلتي المفضلة: الملوخية.
مطربي المفضل: ناصيف زيتون.
مطربتك المفضلة: شيرين عبد الوهاب.
أقرب أصدقائي في الوسط الفني: كلهم أصدقائي.
أدلل نفسي: دائماً في أي وقت، وأبتاع لنفسي الهدايا.
مفتاح الصداقة لديك: لا يمكن لأي شخص أن يصل إلى الصداقة بسهولة وهي تحتاج إلى ثقة.

Q&A Fashion & Beauty الموضة والجمال

كيف تحافظين على قوامك؟
أستطيع السيطرة على نفسي، وتجب الموازنة بين الرياضة والأكل وكذلك أحرم نفسي بعض الشيء، ولكن لا أعيش على نظام صحي بشكل دائم.

كيف تحافظين على روتين جمالك؟
النظافة أهم علاج لأي بشرة ونحن بحاجة إلى علاجات دائمة. وعمليات التجميل لا تعطي بشرة جميلة.

نصيحتك لكل شابة للحفاظ على جمالها؟
مهما كانت نسبة الجمال كبيرة، فلن تظهر على الشخص في حال لم يمتلك أي روح جميلة.

من هي النجمة التي ترينها أيقونة للجمال؟
مونيكا بيلوتشي وجهها مميز واستطاعت أن تحافظ على جمالها، وعربياً أرى هيفاء وهبي الأكثر جمالاً.

قطعة ملابس لا يمكنك الاستغناء عنها؟
الجينز لأنه مريح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق