اخبار لك سيدتي

الثوب الفلسطيني التقليدي يتعرض للتحوير و الضياع

ارتبط الثوب الفلسطيني بالهوية الفلسطينية، ولم يعد مجرد رمزاً أو قطعة قماش تتزين بها النساء ليُصبحن لوحة في غاية الجمال، بل تعدى الأمر ليُصبح وثيقة تُذكرك بالوطن المُحتل الذي لن تستطيع إسرائيل المساس بتُراثه.

لكن اجتياح الموضة والأزياء العصرية، جعلت بعض شركات تطريز الأثواب تتجه إلى تغيير شكل الثوب الفلسطيني بموديلات وأزياء بعدت تماماً عن الشكل الأصلي للثوب، فهل هذا مواكبة للموضة ومُشجع للفتيات على الإقبال على الثوب؟ أم أنه طمس للهوية الفلسطينية؟

جمعنا بين الأصالة والحداثة

يقول السيد سامر الصوص، مدير شركة “السيدة الأولى للمطرزات الشرقية” بالخليل: “الثوب الفلسطيني مُقدس بالنسبة لنا، وحرصاً على تشجيع الفتيات صغار السن على التمسك به، قُمنا بتغييره بما يُواكب الموديلات العالمية للفساتين”.

وأضاف في حديثه لـ”دنيا الوطن”: “أصبحت الفتيات يتباهين بارتداء الزي الشعبي المُطرز، وحتى العروس في ليلة زفافها أو حنتها تُفضل المُطرز، ونجحنا في تحقيق المعادلة الصعبة، الحفاظ على التراث الفلسطيني، ومواكبة الموضة العالمية”.

وأكد الصوص أنهم حريصون على صنع أثواب فلسطينية بشكلها الأصلي، وقال: “السيدات الكبار في السن يتمسكن به، لذلك نحرص على تصنيعه بأكفأ الأدوات والأيدي العاملة”.

وكشف الصوص أنهم في بداية عملهم تعرضوا للعديد من الانتقادات والاتهامات بتشويه صورة الثوب الفلسطيني، والتي سرعان ما تلاشت حين تفاجأ بحجم الإقبال على مُنتجاتهم، وتباهى قائلاً: “الصورة النمطية أن يقوم السوق الفلسطيني بتقليد السوق التركي والعالمي في الأزياء، لكننا استطعنا كسر هذه الصورة، حيث وصلت منتجاتنا كافة أنحاء العالم، وأصبحنا نرى السوق التركي يقوم بتقليد أزيائنا، فنحن لدينا سبعة مُصممين أكفاء”.

وأضاف: “أسعارنا في متناول أيدي الجميع، حيث نقوم ببيع الفساتين المُطرزة الحديثة بأسعار تتراوح مابين 250- 350 شيكل، أما الثوب الفلسطيني الأصيل بكافة أنواعه، تتراوح أسعاره ما بين 400- 900 شيكل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق