اخبار الصحة

أعراض ونوع داء ويبل إنتان جرثومي

داء ويبل وخفايا المرض ..

اكتشف داء ويبل Whipple’s Disease للمرة الأولى عام 1907 من قبل جورج هويت ويبل، الذي درس هذه الحالة عند رجل كان يعاني من مشاكل متمثلة بفقدان الوزن والتهاب المفاصل والسعال المزمن والحمى. اليوم وبعد أكثر من قرن، ما يزال الأطباء لا يعلمون الكثير عن المرض، لكن لديهم طرق لعلاجه.

داء ويبل عبارة عن إنتان جرثومي. تصيب الجراثيم عادةً الجهاز الهضمي، خاصةً الأمعاء الدقيقة، لكنها يمكن أن تسبب مشاكل في أجزاء أخرى من جسمك أيضًا، مثل القلب والمفاصل والرئتين والعينين والجهاز المناعي. أكثر من 40% من الأشخاص المصابين بداء ويبل لديهم أيضًا مشاكل مرتبطة بالجهاز العصبي، الذي يتضمن الدماغ والنخاع الشوكي وشبكة الأعصاب المنتشرة في الجسم. إذا لم يُعالج داء ويبل فقد يصبح مهدِّدًا للحياة خلال فترة قصيرة.

يعرف الأطباء فقط المئات القليلة من المصابين بهذه الحالة، معظمهم في أمريكا الشمالية وغرب أوروبا. الرجال البيض والأشخاص الأكبر من 40 عامًا معرضون للإصابة بشكل كبير.

أعراض داء ويبل
يمكن أن يؤثر داء ويبل على هضم الطعام وامتصاص المواد المغذية عند المصابين به. يمكن أن يجعلك ضعيفًا ومتعبًا وقد يؤدي إلى:
ألم بطني
إسهال
فقدان الوزن
بقع سوداء على الجلد
ألم مفاصل
إذا أثر على الجهاز العصبي، يمكن أن يؤدي إلى:

فقدان التحكم العضلي
ارتباك وفقدان الذاكرة
اختلاجات
مشاكل بالرؤية
عند بعض الأشخاص، يمكن أن يسبب داء ويبل سعالًا وحمى وألمًا صدريًا.

الأسباب
تسبب جراثيم تسمى Tropheryma whipplei داء ويبل. آلية دخول الجرثومة إلى الجسم غير معروفة بشكل دقيق، لكن العلماء يعتقدون أنها قد تكون جزءًا من الجراثيم الموجودة بشكل طبيعي عند بعض الأشخاص، أو أنها قد تدخل الجسم من خلال الفم. ليس هنالك دليل على انتقالها من شخص لآخر.

وجد الباحثون أن العديد من المصابين بالمرض يتعاملون مع التربة خلال عملهم أو يعملون بالقرب منها، كما هو الحال في المزارع أو في مجال البناء، أو لديهم مشاكل في جهازهم المناعي. وقد يكون المرض أيضًا مرتبطًا بمشكلة مورثية.

التشخيص
إذا اعتقد طبيبك أنك مصاب بداء ويبل، فسيتحدث معك حول تاريخك الطبي وسيفحص جسمك للكشف عن الألم والخدر في بطنك أو للكشف عن البقع السوداء على جلدك. سيفحص أيضًا عينةً من دمك لمعرفة إذا كنت تعاني من أي عوز غذائي.

من المحتمل أن يوصي الطبيب بإجراء يدعى التنظير الهضمي العلوي، وهو عبارة عن أنبوب مرن مع كاميرا في نهايته يُدخل إلى المعدة عن طريق الفم ما يسمح لطبيبك بالحصول على رؤية أقرب لبطانة المعدة لديك وأخذ عينة لفحصها من أجل اكتشاف جرثومة Tropheryma whipplei. هناك دواء مخدر يساعدك على الاسترخاء أثناء التنظير.

علاج داء ويبل
إذا أظهرت الفحوصات أنك تعاني من داء ويبل، سيعطيك طبيبك المضادات الحيوية وريديًا في ذراعك لقتل الجراثيم. سيوصي أيضًا بالسوائل لإبقائك مميّهًا وفيتامينات ومعادن إضافية للتأكد من حصولك على غذاء كافي.

يجب أن تشعر بتحسن في غضون أسبوعين، لكن قد يستغرق الأمر بضع سنوات حتى تتعافى الأمعاء الدقيقة لديك. خلال ذلك الوقت، ستستمر في تناول المضادات الحيوية والمكملات الغذائية.

إذا كان لديك مشكلة متعلقة بالجهاز العصبي، سيستخدم طبيبك مجموعة من المضادات الحيوية والستيرويدات وعقاقير أخرى، حسب الأعراض التي تعاني منها.

يمكن لمرض ويبل أن ينكس مجددًا. ستحتاج إلى مراجعة طبيبك لإجراء فحوصات منتظمة حتى تتمكن من معالجته بسرعة إذا حدث ذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق