خسارة المنتخب السوري امام الاردني

كتب في: يناير 17, 2011 | الكاتب: | لا توجد مشاركة| 2٬562الزيارة

الملعب: سحيم بن حمد- نادي قطر.
الجمهور: 9849 متفرج.
سورية × الأردن: 1-2 (1-1).
الحكم: عبد الله عبده (قطر).

فشل منتخبنا الوطني في العبور للدور ربع النهائي من كأس الأمم الآسيوية- قطر 2011 بعد خسارته أمام المنتخب الأردني بهدف مقابل اثنين في الجولة الثالثة والأخيرة من الدور الأول، منتخبنا الذي كان بحاجة للفوز ظهر بمستوى متقلب بشكل غريب خلال المباراة فكانت بداية مقبولة جداً وتقدم ثم كان التعادل فارتبك اللاعبون وكأنهم يتعرضون لمثل هذا الموقف للمرة الأولى، ومع مطلع الشوط الثاني استعاد منتخبنا الثقة وكان الأفضل إلى أن تلقى هدفاً ساذجاً وما تلاه من الأفضل أن يكون للنسيان لأن الجميع ظهروا مستسلمين للنتيجة خلال 31 دقيقة كاملة.

بداية المباراة لم تشهد أي مقدمات فكان الإنذار من الأشقاء في الدقيقة الثانية عبر انفراد لحسن عبد الفتاح بعد لعبة ثنائية مع عامر ذيب مرت بالكاد بجوار القائم الأيسر، وجاء الرد بمباشرة نفذها محمد زينو من منطقة بعيدة علت العارضة.

وبعد هدوء نسبي في الطلعات الهجومية من الطرفين كانت العرضية من جهاد الحسين دخل عليها سنحاريب وتحولت من الدفاع لركنية.

وبدأت الأفضلية السورية تتضح بعد الدقائق العشر الأولى مع تحرك جيد لخط وسط منتخبنا وكان أول الغيث بتمريرة سحرية من جهاد الحسين واجه بها الملكي المرمى من الجانب فسدد كرة رائعة عذبت عامر شفيع في إبعادها ووجدت محمد زينو متحفزاً فأطلقها قوية في الشباك معلناً تقدم منتخبنا (15).

وكاد الزينو أن يعزز مجدداً بعد هجمة رائعة حول بها عبد الرزاق الحسين كرة بكعب قدمه لسنحاريب الذي عكسها “على الطاير” تابعها الزينو برأسه فوق المرمى.

وكان الانتشار الجيد لمنتخبنا مرهقاً جداً للمنتخب الأردني رغم تكتله فكانت الممرات من الأطراف مصدر خطر دائم عبر الحسينين وملكي بينما كان العيان وعوض ملتزمين بأدوار دفاعية أكثر مع وجود عبد الله ديب وعبد الفتاح من جهتهما معظم الوقت.

وبعد غياب طويل أطل المنتخب الأردني بمحاولة عبر عدي الصيفي لكن كرته ارتدت من الدكة والتقطها البلحوس بعد مرور 28 دقيقة، وتلقى منتخبنا ضربة موجعة بهدف تعادل جاء بالخطأ من رأسية علي دياب الذي حول الكرة في مرمانا خلال محاولته إبعادها (30).

هذا الهدف أربك منتخبنا بوضوح فبدأ المنتخب الأردني يبادر للهجوم فسدد الصيفي كرة جاورت المرمى وأهدر عبد الفتاح مجدداً فرصة هدف مؤكد مواجهاً المرمى لكنه سدد بجوار القائم الأيمن.

في الشوط الثاني غلب الحذر على الفريقين رغم قوة الاندفاع فحصل كل من بلال عبد الدايم وعبد الله ديب على البطاقة الصفراء في أول دقيقتين، وجاءت أول محاولة لمنتخبنا مع الدقيقة الرابعة بتسديدة أرضية من سامر عوض أمسكها عامر شفيع.

وأطلق بلال عبد الدايم مباشرة قوية من خارج الجزاء أبعدها شفيع لركنية ومنها سدد سامر عوض كرة رائعة أبعدها شفيع مجدداً وعادت للعيان حاول لعبها عرضية لكنها تحولت من يد أحد المدافعين دون أي قرار من حكم اللقاء.

وعلى عكس مجريات اللقاء جاء الضربة الثانية لمنتخبنا وبخطأ جديد بين البلحوس وعلي دياب ليسجل المنتخب الأبيض هدفاً ولا أسهل ومن كرة يمكن اعتبارها “ميتة” فاستغل الموقف عدي الصيفي بأفضل ما يمكن ليقتنص الكرة من أمام علي دياب ويضعها فوق البلحوس المتقدم هدفاً ثانياً (58).

ومضت الدقائق التالية سريعة على منتخبنا خاصة مع غياب الحلول الهجومية فلم تحضر الفرص المباشرة رغم مشاركة الخطيب وشنكو وحبيب، وعلى العكس كانت الفرص المباشرة الأخطر أردنية عبر البديل مؤيد أبو كشك الذي انفرد وسدد في الشباك الخارجية قبل عشر دقائق من النهاية، وكانت الأخطاء في التمرير وإيقاف اللعب المتكرر سمة للمجريات وهو ما سعى إليه ونجح به المنتخب الأردني تماماً لينتهي اللقاء بفوز عزيز للأشقاء وضعهم في الدور الثاني في انتهت مغامرتنا كالمعتاد عند حدود الدور الأول.

Related posts:

اغتصاب قاصر من مجموعة شبان
اغتصاب في ليلة الدخلة
ام تقتل ابنها بوضعه بالغساله
التعليقات المطروحة: (0)