اخبار الحوادث

محمد عساف يوجه رسالة مصالحة لدنيا بطمة في المغرب

 

منارة سورية- الفن

 

قال الفنان الفلسطيني محمد عساف، إنه لا يعلم مشكلة الفنانة المغربية دنيا بطمة الحقيقية معه، موضحًا أنها تهاجمه منذ سنوات طويلة دون أن يعرف سببًا وراء ذلك.

 

ونفى الفنان الفلسطيني، خلال مؤتمر صحفي أُقيم على هامش فعاليات مشاركته بحفل غنائي في مهرجان موازين المغربي ما أُشيع عن عدم إلقائه السلام على الفنانة المغربية، مؤكدًا أنه قابلها عدة مرات بعد هجومها عليه وألقى السلام عليها.

بعد هجومها عليه.. محمد عساف يوجه رسالة لدنيا بطمة في بلدها

وأعرب عساف، عن إعجابه الشديد بصوت دنيا بطمة، مضيفًا أنه ليس لديه مشكلة معها على الصعيد الشخصي، متمنيًا لها التوفيق في حياتها.

وأشار إلى أنه متفاجئ من هجومها عليه، كما أنه لم يتواصل معها لمعرفة السبب، متابعًا: “أنا شخصيًا مسامحك، والله يوفقك من كل قلبي”.

وبثت الصفحة الرسمية لمهرجان موازين، عبر “فيسبوك”، مقطع فيديو للمؤتمر الصحفي، والذي وصف فيه محمد عساف، المهرجان بأنه من أهم المهرجانات في العالم، معربًا عن سعادته بالتواجد وسط الجمهور المغربي، الذواق والمهتم بالفن.

وأكد أنه كفنان يحمل رسالة محبة من فلسطين لدول العالم، موضحًا أنه يخجل من نفسه أن يقول إنه خدم القضية الفلسطينية، لكنه أعطى بصيصًا من الأمل للشعب الفلسطيني، لكن من خدم القضية هم الشهداء والأسرى.

وأشار عساف إلى أن ما حققه في السنوات الماضية لم يحققه فنان آخر، مستطردًا أن الفن والموسيقى جزء لا يتجزأ من حضارة المجتمع، ولابد من إعادة الاعتبار للأغنية العربية الأصيلة ومحاولة العودة للموسيقى الشرقية والجو الطربي.

وأضاف محمد عساف، أن هناك مشكلة في الساحة الغنائية العربية وهذه المسؤولية يتحملها الفنانون الذين استسهلوا مجاراة السوق بدلًا من الارتقاء بالذوق العام.

وأفصح عن نيته إعادة إحياء تراث العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، بما يلائم روح العصر الحالي، موضحًا أنه يبحث هذا الأمر مع ورثة “العندليب”، وملاك حقوق هذا التراث للتوصل إلى صيغة كي يُعيد تقديم أغاني العندليب بتوزيعات موسيقية جديدة.

يُذكر أن محمد عساف، سيحيي الليلة الرابعة من مهرجان “موازين”، الذي يقام تحت رعاية الملك محمد السادس وتنظمه جمعية “مغرب الثقافات”، في الفترة من 21 حتى 29 يونيو بمشاركة أكثر من 100 فنان من جميع أنحاء العالم.

بالكاد تعرفنا على دنيا بطمة في هذه الصوروجه دنيا بطمة تغير كثيراً علينا: فوتوشوب أم تجميل؟
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق